ولي العهد سولف للوزراء عن روحته لمصر وجدد دعمه للسيسي

الثلاثاء, يونيو 10, 2014 - 14:44

رأس نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر امس الاثنين، في قصر السلام بجدة. وأطلع نائب خادم الحرمين الشريفين المجلس على المباحثات التي أجراها مع فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية خلال مشاركة سموه نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - في حفل تنصيب فخامته، معرباً عن تقدير المملكة حكومة وشعباً لما عبر عنه فخامته من شكر وتقدير لخادم الحرمين الشريفين، مجدداً سموه التأكيد على مواقف المملكة الثابتة لدعم جمهورية مصر العربية والحفاظ على أمنها واستقرارها. وأكد المجلس أن المعاني السامية والمشاعر الأخوية التي تضمنتها برقية التهنئة التي بعث بها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - لفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية بمناسبة فوزه في انتخابات الرئاسة، ودعوته أيده الله إلى مؤتمر لأشقاء وأصدقاء مصر المانحين لمساعدتها على تجاوز أزمتها الاقتصادية، ومناشدته كل الأشقاء والأصدقاء في الابتعاد والنأي بأنفسهم عن شؤون مصر الداخلية بأي شكل من الأشكال، والتأكيد على أن المساس بمصر يعد مساساً بالإسلام والعروبة، وهو في ذات الوقت مساس بالمملكة ومبدأ لا تقبل المساومة عليه أو النقاش حوله تحت أي ظرف كان، وكذلك مشاركة نائب خادم الحرمين الشريفين الأشقاء في مصر حفل تنصيب فخامته نيابة عن الملك المفدى، تجسد المواقف التاريخية والثابتة للمملكة العربية السعودية تجاه الأشقاء في مصر وحرصها على وحدة شعبها واستقرار أمنها. وأوضح معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية، عقب الجلسة، أن مجلس الوزراء جدد التهنئة لفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي على الثقة التي أولاها إياه الشعب المصري بانتخابه رئيساً لجمهورية مصر، متمنياً المزيد من التقدم والازدهار لشعب جمهورية مصر العربية الشقيقة. واستعرض مجلس الوزراء تطورات الأحداث ومستجداتها في المنطقة والعالم، منوهاً بالبيان الصادر عن الاجتماع الوزاري لأصحاب السمو والمعالي وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورته الاعتيادية 131 وما اشتمل عليه من قرارات أكدت المواقف الثابتة لدول المجلس تجاه مستجدات العمل المشترك والقضايا السياسية والاقتصادية والإقليمية والدولية. وبين معاليه أن مجلس الوزراء رحب بتشكيل حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني وعدها خطوة مهمة لدعم وحدة الشعب الفلسطيني، مناشداً المجتمع الدولي توفير سبل النجاح والدعم لهذه الحكومة لتتمكن من القيام بمهامها من أجل استعادة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني. وندد مجلس الوزراء بالتصعيد الاستيطاني الإسرائيلي المتمثل في إعلان السلطات الإسرائيلية نشر مئات العطاءات لبناء وحدات استيطانية في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، مطالباً المجتمع الدولي التصدي لهذه الإجراءات التعسفية الهادفة إلى تقويض عملية السلام. وقدر مجلس الوزراء ما عبر عنه رئيس البنك الدولي كيم جيم خلال زيارته للمملكة من إشادة بمواقف المملكة العربية السعودية الداعمة للكثير من دول المنطقة ودورها الرائد في دعم عمل البنك الدولي وإنجاح الشراكة الإستراتيجية مع البنك. وأفاد معالي الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة، أنه بناءً على التوجيه السامي الكريم اطلع مجلس الوزراء خلال جلسته المنعقدة بتاريخ 11 / 8 / 1435ه على عدد من الموضوعات من بينها موضوعات اشترك مجلس الشورى في دراستها، كما اطلع على ما انتهت إليه كل من هيئة الخبراء بمجلس الوزراء واللجنة العامة لمجلس الوزراء ولجنتها الفرعية في شأنها، وانتهى المجلس إلى ما يلي: أولا: وافق مجلس الوزراء على إضافة معالي رئيس الحرس الملكي إلى عضوية مجلس الخدمة العسكرية. ثانيا: بعد الاطلاع على المحضر (الواحد والثلاثين بعد المئة) للجنة العليا للتنظيم الإداري وافق مجلس الوزراء على عدد من الإجراءات من بينها: تعديل الحكم التنظيمي الوارد في المادة (الخامسة) من نظام المركز الوطني للوثائق والمحفوظات، الصادر بالمرسوم الملكي رقم (م / 55) وتاريخ 23 / 10 / 1409ه ، وذلك على الآتي: المادة الخامسة: أ - يكون للمركز هيئة تتشكل على النحو الآتي: 1 - رئيس الديوان الملكي رئيساً . 2 - الأمين العام لمجلس الوزراء عضواً. 3 - رئيس هيئة الخبراء بمجلس الوزراء عضواً. 4 - المدير العام للمركز عضواً. 5 - الأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز عضواً. 6 - الأمين العام لمكتبة الملك عبدالعزيز العامة عضوا. 7 - الأمين العام لمكتبة الملك فهد الوطنية عضوا. 8 - نائب مدير عام معهد الإدارة العامة للبحوث والمعلومات عضواً . 9 - ثلاثة من المختصين بشؤون الوثائق والمحفوظات من أعضاء هيئة التدريس في الجامعات أو من غيرهم يختارون بأمر سام لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد لمرة واحدة فقط بناء على ترشيح من الديوان الملكي أعضاءً

المصدر: www.alriyadh.com

http://yakhabar.com/post/424866

اضف تعليق

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.